تشمل دورة رمضان والحج إذاعة القرآن الكريم التابعة للأوقاف تعقد ورشة عمل حول تطوير برامجها

عقدت إذاعة القرآن الكريم التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية ورشة عمل حول تطوير برامج الإذاعة وخاصة دورة رمضان والحج, في قاعة الاجتماعات بمقر الوزارة بحضور وكيل وزارة الأوقاف د. عبد الهادي الاغا ومدير عام الإذاعة د. يوسف فرحات ومدير الإذاعة د. عادل الهور ورؤساء أقسامها وموظفيها, ولفيف من ذوي الاختصاص.
وفي كلمة له أكد د. الاغا على الدور الريادي الذي تقوم به إذاعة القرآن الكريم في ظل ما تقدمه من برامج نوعية تؤثر بالرأي العام, منوهًا الى ضرورة مواصلة الطموحات والتطلعات وصولًا لمستوى يليق بالإذاعة, وتحقيق ما تصبو اليه بين مصاف الإذاعات الكبيرة.
وقال :" مهما بذلنا وقدمنا سابقًا, فما زال لدينا أبدع وأحسن مما فات, فالإذاعة يجب أن يصل ويمتد أثيرها لكل بيت ومركبة وشيخ وانسان أحب القرآن والدين".
وأضاف :" لاتزال إذاعة القرآن تحتل المراتب الأولى, فشعبنا محب للقرآن والإيمان, لذا ينبغي أن نمتد بهذا الأثير لنغرس هذا الإيمان في قلوب كل أبناء شعبنا والمضي في أكثر من مسار وفق الدورة البرامجية الجديدة التي نستعد لخوضها في الشهر الكريم.
وقدم وكيل وزارة الأوقاف شكره وتقديره لكل العاملين بإذاعة القرآن الكريم تقديرًا لجهودهم المتواصلة في سبيل الارتقاء بالمستوى المطلوب في كافة مجالات عمل الإذاعة.
من جهته أوضح د. فرحات أن هذا اللقاء يأتي بهدف الارتقاء بالإذاعة والمشاركة في وضع برنامج شهر رمضان وموسم الحج, خاصة أنهما موسمان من مواسم العبادة التي تتنافس فيها وسائل الاعلام لتقدم كل ما هو محمود.
وأشار فرحات الى أن اذاعة القرآن الكريم مميزة بطواقمها التي اكتسبت خبرة تراكمية كبيرة على مدار السنوات الماضية خاصة وأنها تعتبر من أقدم الإذاعات المحلية, لافتًا الى أن إذاعته تسعى للشراكة مع كل الإذاعات وبحث سبل التعاون مع الجميع بما يعود بالنفع على خدمة القرآن الكريم وأهله.
من ناحيته أكد الهور وجود نقلة نوعية تشهدها الإذاعة خاصة في ظل ما تقدمه من برامج تلامس حاجات واهتمامات شعبنا الفلسطيني, منوهًا الى أن الفترة المقبلة ستشهد انطلاقة قوية من حيث المضمون الذي تحمله البرامج خاصة في موسمي رمضان والحج, بالإضافة الى إتاحة الفرصة لاستقبال الاقتراحات من المستمعين والاستفادة منها.
هذا واستعرض رئيس قسم البرامج أ. وسيم طالب أهم إنجازات الإذاعة والدورة البرامجية التي ما زالت قائمة حتى اللحظة, لافتًا الى أن الدورة البرامجية الرمضانية جاءت بعنوان " في مدرسة الصوم"’ خاصة وأنها ستكون حافلة ببرامج نوعية تحمل في مضمونها كل خير للمجتمع.
يذكر أن ورشة العمل ناقشت خلال محورين الأول يتعلق بأفكار تطويرية للإذاعة تشمل بحث سبل تطوير برامجها وتفعيل سبل التكامل بين الاذاعات القرآنية والاستفادة من وسائل التكنولوجيا الحديثة, والآخر يتعلق بالدورة البرامجية لرمضان والحج
التعليقات

    تعليقك على الموضوع