إذاعة القرآن تُشارك وزارة الأوقاف وجمعية الفلاح بتكريم حفظة كتاب الله

شاركت اذاعة القرآن الكريم التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية ممثلة بمديرها أ. عدلي البرش احتفال وزارة الأوقاف وجمعية الفلاح الخيرية بتكريم حفظة كتاب الله تعالي في كافة محافظات قطاع غزة, يوم الخميس في قاعة القدس بمبني الوزارة.

وأكد وكيل وزارة الأوقاف والشئون الدينية د. حسن الصيفي أن القرآن الكريم والسنة نستقي منهما الفكر الوسطي المستنير الذي يكشف ويضيء لنا الطريق نحو النصر والتمكين ونحو الجنة, وهما المصدر الأساسي للتشريع.

جاء تأكيده خلال الحفل الذي نظمته وزارة الأوقاف بالتعاون مع جمعية الفلاح الخيرية لتكريم حفظة كتاب الله في محافظات قطاع غزة والذي جاء برعاية أحمد بن حمد الخليلي مفتي عام سلطنة عمان وبدعم كريم من فاعلات خير بالسلطنة.

وأوضح د. الصيفي أن غزة تتنافس في كل مرة مع ذاتها في طريق الصعود والعروش نحو المجد والعزة والكبرياء, في ظل محاولات الكثير لتفريغ الجيل من مضمونه ليعيش مع الرعاع والسفهاء بلا قضية أو دين أو وطن, مشيرًا إلى أن الأمم يمكن أن تُكسر إذا زٌيف وجدان وعاطفة أجيالها.

وشدد الصيفي على أن غزة لن تنكسر وعصية على ذلك لأنها تمتلك وجدان وعقيدة طاهرة وفكرًا صائبًا وقيمًا راسخة وجيل لا يمكن أن يُهزم, منوهًا إلى أن وزارته اعتادت على تنظيم مسابقات القرآن حفظًا وتلاوةً واتقانًا وإبداعا وسندًا وقراءات, لافتًا إلى أن غزة لديها قراء مبدعون قادرون على تقديم نموذج رائع.

وقدم وكيل وزارة الأوقاف  شكره وتقديره لجمعية الفلاح وسلطنة عمان وكل الداعمين الذين يرعون مسيرة القرآن, سائلاً المولى عز وجل أن يكون ذلك في ميزان حسناتهم.

وفي كلمته استعرض الشيخ محمود خلة جهود جمعية الفلاح الخيرية في خدمة القرآن الكريم, مشددًا على أهمية إعداد الجيل القرآني بالقرآن والسنة, منوهًا إلى أن التنافس في الخير ميزة هذه الأمة.

التعليقات

    تعليقك على الموضوع