الدخان في رمضان


"يستفتونك في الدين"

  • التصنيف: فقه الصيام
  • المصدر:
  • تاريخ النشر: الإثنين 29 يونيو 2015
  • عدد الزيارات: 1146
السؤال: هل شرب الدخان من المفطرات؟
الإجابة:

الحمد لله وحده ، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

لا بد من بيان حكم شرب الدخان ، فالدخان محرم بالكتاب والسنة، لما يترتب عليه من المضار المهلكة، والعواقب الوخيمة، قال تعالى: (يَسْأَلُونَكَ مَاذَا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ) [المائدة: 4].

وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُلُوا مِنْ طَيِّبَاتِ مَا رَزَقْنَاكُمْ وَاشْكُرُوا لِلَّهِ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) [البقرة: 172].

وقال عز من قائل مخبراً عما بعث لأجله رسوله صلى الله عليه وسلم: (ويحل لهم الطيبات ويحرم عليهم الخبائث) [الأعراف: 157].

ومعلوم لدى كل عاقل أنه لو سئل أي شخص أين يضع الدخان؟ هل يضعه تحت الطيب أم الخبيث؟ لأجاب كل ذي بصيرة أنه من الخبائث. وصح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا ضرر ولا ضرار" رواه مالك.

وقد ثبت بشهادة الأطباء المختصين أن التدخين سبب إصابة تسعة من بين كل عشرة من المصابين بسرطان الرئة، وكذلك يدخل التدخين ضمن مسببات أمراض القلب والجلطة الدماغية وانتفاخ الرئة والتهاب القصبة الهوائية، وكذا هو سبب للإصابة بالعنة، أو الضعف الجنسي.

وقد قال أطباء بارزون: إنه يجب التعامل مع النيكوتين الموجود في التبغ كباقي المخدرات الخطيرة مثل: الهيروين والكوكايين.

وفضلاً عن أن التدخين مهلكة للبدن الذي هو أمانة لا يجوز التصرف فيه بما يضره

 فهو كذلك إضاعة للمال الذي يسأل عنه العبد يوم القيامة من أين اكتسبه وفيم أنفقه؟ كما جاء في الحديث الذي رواه الترمذي. وقال أيضاً: " إِنَّ اللهَ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ عُقُوقَ الأُمَّهَاتِ، وَوَأْدَ الْبَنَاتِ، وَمَنعَ وَهَاتِ، وَكَرِهَ لَكُمْ قِيلَ وَقَالَ، وَكَثْرَةَ السُّؤَالِ، وَإِضَاعَةَ الْمَالِ  " متفق عليه.

وما سبق عام في شرب الدخان، سواء كان عن طريق السجائر، أو عن طريق ما يسمى بالشيشة. ولا يعدز الإنسان بحجة أنه لا يستطيع التوقف عن شربه لأن الانقطاع عنه ممكن عادة، وقد تركه كثير من الناس، ولكن الأمر يحتاج إلى عزيمة قوية، ومما يقوي العزيمة إيمان الشخص بأنه ذنب تجب منه التوبة، وليس عادة يخير المرء بين فعلها وتركها. والله الموفق. والمال المكتسب من الدخان يأخذ حكمه في الحرمة.

فإن كان المدخن يدخن ليلاً فصيامه صحيح ولكنه فعل محرماً في أيام معظمة عند الله تعالى. وقد نص أهل العلم على أن المعصية تعظم بحسب الزمان والمكان.

أما إن كان ذلك في نهار رمضان فصومه فاسد وقد فعل فعلا شنيعاً يجب عليه أن يتوب إلى الله عز وجل منه ويقضي بعد رمضان الأيام التي حصل فيها التدخين نهاراً.

والله تعالى أعلى وأعلم